Juhayna Website

جهينه تستعرض مفهوم القيم المشتركة في المؤتمر الرابع للمسئولية الاجتماعية

رعاية منظمة العمل الدولية وبالتعاون مع اتحاد الصناعات المصرية

‎‏‎جهينه تستعرض مفهوم “القيم المشتركة” في المؤتمر الرابع للمسئولية الاجتماعية

 

‎‏‎سيف ثابت:

  • ‏نؤمن بأهمية تنمية المجتمعات التي نعمل بها
  • المزارعين هم شريكنا الاستراتيجي وبذلنا مجهودات دؤوبة لتطوير قدراتهم من خلال تقديم الدعم الفني والمادي اللازم وهو ما ساهم في زيادة جودة وإنتاجية الألبان وانعكس على تنمية القطاع ككل

‎‏‎القاهرة 23 ابريل 2018: شاركت شركة جهينه للصناعات الغذائية في المؤتمر الرابع للمسؤولية الاجتماعية برعاية منظمة العمل الدولية وبالتعاون مع اتحاد الصناعات المصرية تحت عنوان: “أثر العمل المسئول على التمكين الاقتصاديوالاجتماعي”.ناقش المؤتمر الذي استمر على مدار يومين متتاليين أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة الـ 17 والتي بدأ تنفيذها رسمياً منذ يناير 2016 إلى جانب خطة التنمية المستدامة “مصر 2030” بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والتي تعكف الحكومة على تنفيذها. كما مثل فرصة لتبادل الخبرات ونشر الممارسات الجيدة للشركات وتحسين الفهم المتبادل بين الحكومة والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني. حضر المؤتمر لفيف من الوزراء على رأسهم الدكتورة سحر نصر-وزير الاستثمار والتعاون الدولي-والدكتورة هالة السعيد-وزير التخطيط والمتابعة والاصلاح الإداري

‎‏‎وقد شارك السيد سيف ثابت – الرئيس التنفيذي لشركة جهينه-في حلقة نقاشية حول تنمية القطاع الزراعي والإنتاج الحيواني إلى جانب عدد من الخبراء وممثلي القطاعين الخاص والعام.

‎‏أكد ثابت علي أن المسئولية المجتمعية هي جزء لا يتجزأ من استراتيجية الشركة منذ بدايتها في السوق المصرية. وأضاف أن ريادة الشركة للسوق المصرية حتمت عليها خلق قيم مشتركة لتقود قطاع الصناعات الغذائية بأفكار بناءة في إطار نموذج أعمالها الفريد القائم على التكامل الرأسي. وقال إن الشركة من خلال تقديم مبادرات مجتمعية هادفة ومستدامة تركز على النهوض بالمجتمعات وتعزز من قطاع الصناعات الغذائية ككل كونه لاعب رئيسي في الاقتصاد القومي.

‎وتطرق ثابت في الجلسة النقاشية إلى أهمية القطاع الحيواني كعصب هام ورئيسي في مدخلات الصناعات الغذائية. وأضاف إن الشركة ركزت على مدار تاريخها الممتد إلى خلق قيم مشتركة وبذلت مجهودات حثيثة فيما يتعلق بتنمية وتطوير قطاع الإنتاج الحيواني. وتناول ثابت مجموعة من المقارنات التي عكست التطور الذي شهده القطاع عبر العقود المختلفة بخاصة فيما يتعلق بإنتاج الألبان وجودتها حيث ألمح أنه في التسعينات كانت نسبة استهلاك الحليب المعبأ 0.5% فقط وكانت إنتاجية البقرة من الألبان لا تتجاوز 5 كيلو جرام يوميا في حين وصل العد البكتيري آنذاك إلى 20 مليون في الطن الواحد. وأوضح أن الشركة قامت بمجهودات حثيثة في القطاع وتعاونت عن كثب مع المزارعين كونهم شريكاً استراتيجياً لتقوم بتقديم الدعم الفني والتقني عن طريق توفير خبراء دوليين واستشاريين وأطباء بيطريين علاوة على توفير برامج تدريبية دورية وتطوير البنية التحتية للمزارع وهو ما نتج عنه زيادة جودة وإنتاجية الألبان لتصل إنتاجية البقرة اليوم من 30 – 35 كيلو في اليوم وينخفض العد البكتيري إلى 50 ألف عد بالطن، وهو ما يتوافق مع المواصفات والمقاييس العالمية للولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي.

‎يذكر أن لشركة جهينه استراتيجية طموحة فيما يتعلق بالمسئولية المجتمعية حيث يمثل تطوير الصناعة ودعمها أحد المحاور الرئيسية إلى جانب محاور أخرى معنية بالرعاية الصحية والتغذية والبيئة والشباب والرياضة.