Juhayna Website

جهينه تجدد ثقتها وشراكتها لمؤسسة بهية في إطار استراتيجيتها المستدامة لدعم المرأة والمجتمع

بعد عامين من النجاحات المتتالية جهينه تجدد ثقتها وشراكتها لمؤسسة بهية في إطار استراتيجيتها المستدامة لدعم المرأة والمجتمع
بسنت: شراكة مثمرة أحدثت فارقا على صعيد معدلات الإصابة والكشف عن مرض سرطان الثدي ولفتت النظر لأهمية الكشف الدوري والمبكر للسيطرة عليه

حسن: خطط مستقبلية طموحة تشمل افتتاح فروع جديدة في الشيخ زايد وإقامة ملحق للمبني الحالي

احتفلت شركة جهينه -الراعي الرئيسي لمؤسسة بهية- بمرور عامين علي الشراكة مع مؤسسة بهية لعلاج سرطان الثدي. وقد جاءت رعاية الشركة لمؤسسة بهية انطلاقاً من دورها المجتمعي التنموي البناء الذي يهدف إلى نشر الوعي الصحي ودعم المبادرات المثمرة وفي هذا الإطار أعلنت مؤسسة بهية خلال المؤتمر عن تفاصيل استراتيجيتها التوسعية الجديدة.
ويأتي هذا الحدث على هامش الاحتفال بشهر المرأة وفي إطار تجديد شراكة جهينه و بهية وهو ما يتماشى مع حملة جهينه الرائدة “بنشجع أمهات مصر” التي تولي المرأة إهتماماً خاصاً وتعمل على دعمها للقيام بأدوار مختلفة في الحياة بكفاءة والعمل على تربية نشيء قادر على تنمية المجتمع.

جهينه تجدد ثقتها وشراكتها لمؤسسة بهية في إطار استراتيجيتها المستدامة لدعم المرأة والمجتمعوقد علقت الأستاذة بسنت فؤاد – مديرة العلاقات الخارجية بشركة جهينه- ” إن الشراكة المثمرة بين جهينه وبهية كانت أحد العلامات الفارقة على صعيد مرض سرطان الثدي ليس فقط فيما يتعلق بتحقيق معدلات شفاء مرتفعة ولكن أيضاً في زيادة وعي الشعب المصري بكافة طوائفه حول أهمية الكشف الدوري والمبكر عن هذا المرض وهو ما يعد الهدف الرئيسي من هذا التعاون. نفخر بشراكتنا الممتدة مع مؤسسة بهية وما تحقق من نجاحات و إنجازات على مدار عامين. ولعل الأرقام والإحصائيات تعكس حجم النجاح والجهد المبذول متمنين الوصول إلى معدلات أعلى في السنوات القادمة.”

و من جانبه اثنى الدكتور أحمد حسن – رئيس قسم الأورام بمؤسسة بهية للاكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدي بالمجان – بدور جهينه كونه الداعم الرئيسي لمؤسسة و إنها لم تتأخر يوم عن دعمها سواء علي المستوى المادي و المعنوي وهو ما يعكس إهتمام القطاع الخاص بتنمية افراد المجتمع.

وتحدث حسن عن خطوات بهية والمشروعات المستقبلية  التى تسعى المؤسسة إلى القيام بها فى الفترة المقبلة والتى يأتى على رأسها إنشاء أول مستشفى متكامل لعلاج السيدات من مرض السرطان بمساحة 4 آلاف متر مربع بمدينة الشيخ زايد وذلك بأحدث الأساليب الطبية العالمية المتبعة من خلال أمهر الفرق الطبية المتخصصة، لتحقيق أعلى معدلات الشفاء وتخصيص قطعتي أرض لبناء ملحق جديد بفرع المؤسسة الحالي بالهرم وذلك لتوسيع نطاق الخدمات وإتاحة الفرصة لاستقبال عدد أكبر من المرضى.

كما المح دكتور حسن ان استراتيجية المؤسسة المستقبلية تهدف إلى افتتاح مركز بهية للأبحاث بعد الحصول على الترخيص اللازم من وزارة الصحة المصرية باستثمارات تبدأ ب 500 الف جنية مصري، واكد انها تبرعات موجهه بشكل مباشر من شركات القطاع الخاص لخدمة مجال البحث العلمي، حيث ستتركز المرحلة الأولي على الأبحاث التي تضمن اكتشاف المرض والسيطرة عليه في مراحله الأولى في حين تشمل المرحلة الثانية استخدام أحدث العلاجات العالمية في العلاج.
يذكر إن المؤسسة قامت منذ إنشائها باستقبال أكثر من 27,500 حالة منذ تأسيسها عام 2015 ما بين فحص مبكر وكشف أورام وعلاج أكثر من 2640 حالة بالعلاج الإشعاعي والكيماوي، إلى جانب إجراء اكثر من 1700 عملية جراحية. كما استطاعت المؤسسة تقليص قوائم الانتظار من خلال زيادة ساعات العمل وعدد الأطباء وتجهيز المستشفى بأحدث الأجهزة والتي كان آخرها جهاز الأشعة التشخيصية Radio therapy مع تحقيق معدلات متقدمة فيما يتعلق بالجراحات والكشف المبكر.

الوسوم